لايف ستايلمتفرقات

بعد تفشّي فيروس كورونا.. حقائق على أي مسافر أن يعرفها جيدًا!

مع انتشار فيروس كورونا المميت وأخباره التي سيطرت على الإعلام في الآونة الأخيرة وتصدرت المشهد، العديد من الأشخاص طرحوا أسئلة كثيرة حول الإرشادات التي تخص السفر واحتياطات السلامة العامة في الوقت الحالي.

وفي ظل التطور في الأحداث الخاصة بهذه الكارثة التي كانت منشأها في الصين، هناك عدة حقائق على أي مسافر أن يعرفها جيدًا وهي: 

الأعراض والعلاج:

يصنف فيروس كورونا بأنه من عائلة الفيروسات التاجية الشكل والتي تسبب عادة الحمى وأعراض الجهاز التنفسي، وقد تشمل الأعراض أيضًا سيلان الأنف والسعال والتهاب الحلق والصداع، ومن الممكن أن تتطور إلى الالتهاب الرئوي أو التهاب الشعب الهوائية مع ضيق في التنفس والإرهاق العام.

والأشخاص المعرضين لخطر حدوث مضاعفات عند الإصابة بهذه الفيروس، هم أولئك الذين يعانون من الأمراض المزمنة ويعانون من نقص المناعة وفي الغالب هم من الرضّع أو من كبار السن

وحتى الآن لا يوجد لقاح أو علاج لفيروس كورونا، ولكن من الممكن تخفيف الآلام عن طريق تناول مسكنات الألم أو خافض الحرارة في حالة الحمى، إلى جانب شرب كميات كبيرة من السوائل والحصول على أكبر قدر ممكن من الراحة.

من ناحية أخرى، على جميع المسافرين الذين عادوا من مقاطعة هوبي في الصين بعد 1 ديسمبر 2019 طلب العلاج فورًا، والتحقق من إذا ما كانت لديهم أي أعراض تنفسية أو حمى منذ عودتهم، أيضًا التحقق إذا كانوا على اتصال مع أي شخص مصاب أثناء سفرهم.

الاحتياطات الواجب اتباعها:

في 24 يناير 2020، أصدر مركز مكافحة الأمراض واتقائها تحذيرات في المستوى الثالث، وهذا يعني تجنب أي سفر غير ضروري لمقاطعة هوبي في الصين، ولاحقًا تم تمديد هذا التحذير ليشمل أي سفر غير ضروري إلى الصين كاملة.

لذا إذا كنت تخطط للسفر، يجب اتباع اجراءات السلامة التالية لتفادي العدوى وهي:

– احرص على استخدام مناديل مضادة للبكتيريا خلال السفر لمسح أي سطح يمكن ملامسته في الأماكن العامة.

– إذا رأيت شخصًا يسعل أو بدت عليه علامات مرضية خارجية واضحة، حاول الابتعاد عنه قدر الإمكان.

– لا تنسى غسل يديك بشكل متكرر، أو على الأقل ضع معقم لليدين في حقيبتك بشكل دائم.

– احرص على بقاء يديك بعيدتين عن وجهك وفمك.

– أي شخص غير متأكد من حالته الصحية يجب أن يلغي سفره حتى يقوم باستشارة الطبيب لمعالجته أولًا.

​منع السفر وحظره:

في الوقت الحاضر، لم تفرض منظمة الصحة العالمية أو مركز مكافحة الأمراض أي حظر على السفر، إلّا أن دولة واحدة فقط وهي كوريا الشمالية فرضت حظرًا صريحًا على المسافرين القادمين من الصين بعد تفشي المرض هناك.

وفي 28 يناير 2020، أعلن مركز مكافحة الأمراض واتقائها ووزارة الصحة والخدمات الإنسانية الأمريكية عن خطط للبدء بعمل فحوصات لفيروس كورونا في مطارات الولايات المتحدة الأمريكية، وذلك يشمل زيادة قائمة المطارات التي ستخضع لهذا الفحص من خمسة إلى عشرين.

وما سبق يعني، أن المسافرين القادمين من الصين إلى هذه المطارات سيقومون بملئ استبيان قصير حول سفرهم مع ذكر معلومات للاتصال بهم، وفي الوقت نفسه سيتواجد طاقم من موظفي مركز السيطرة على الأمراض لأخذ درجات حرارة المسافرين بواسطة مقياس حرارة محمول، وفي حال كان هناك مسافرين مصابين بالمرض سيتم نقلهم إلى المستشفى ليظلوا تحت الرعاية الطبية.

وفي 29 يناير 2020،  كات العديد من شركان الطيران العالمية قد أعلنت عن نيتها لتقليص أو إلغاء رحلاتها بالكامل من وإلى الصينن بسبب تفشي المرض، على الرغم أن هذه الخطط التي تقتضي إلغاء الرحل من وإلى الصين قد تؤثر على جدول الرحلات للوجهات العالمية الأخرى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق