هذا ما تعرَّضت له جينيفر أنيستون على يد المتحرش الجنسي هارفي واينستين.. فما علاقة زوجته السابقة؟!

تعتبر قضية المنتج الهوليوودي "هارفي واينستين" من أبرز القضايا التي تناولها وسائل الإعلام الاجتماعية قبل أعوام وإلى الآن، فقد خرجت العديد من السيدات والنجمات العالميات عن صمتهن واتهمنه بالاعتداء والتحرش الجنسي بهن خلال فترة عملهن معه، وكان من بين النجمات: "أنجلينا جولي"، "كارا ديليفين"، وغوينيث بالترو"، وغيرهن الكثير.

وكشفت الممثلة الأمريكية "جينيفر أنيستون" عن السلوك والتعامل السيء الذي فرضه "هارفي واينستين" عليها خلال عملها معه في فيلم Derailed عام 2005، وذلك خلال لقاء لها مع مجلة Varity في عددها الجديد تحت عنوان "قوة النساء".

استذكرت "أنيستون" موقف وقع بينهما حين حاول "واينستين" التنمر عليها ودفعها لشيء لم تكن ترغب به، فقبل العرض الأول لفيلم Derailed، توجَّه لزيارتها في لندن وطلب منها ارتداء أحد أزياء زوجته السابقة "جورجينا" إلى العرض، لكنها أدركت أن الفساتين لا تناسبها.

في النهاية، قررت عدم ارتداء أيَّن منهم، وكان هذا آخر موقف خلافي يقع بينها وبين المنتج.

من جهة أخرى، تطرَّقت "أنيستون" لموقف وقع لأحد أصدقائها جراء تصرف "هارفي" المُشين وسوء تعامله مع غيره، فقد كانت جالسة مع المخرجين وصديق لها على الطاولة خلال حفل عشاء الافتتاحي للفيلم، وحينما وصل "هارفي" نظر إلى صديقها وأشار عليه بالنهوض ليجلس مكانه.

ويجدر الإشارة إلى "أنيستون" استطاعت النجاة من مخالب "هارفي" واعتداءاته المُشينة على النساء، إلّا أن آخر مسلسل تلفزيوني كوميدي لها The Morning Show يُلامس حركة Me Too، الحرمة الانتفاضية النسائية ضد التحرش.

المزيد عن النجوم .. تابع Buzz بالعربي:

  • بالصور: جينيفر أنيستون تكره مقارنتها بأنجلينا جولي… وتعترف أنها غير قادرة على الإنجاب!
  • بالفيديو: جينيفر أنيستون تتحدث عن حياتها العاطفية.. وهذا أكثر ما تكرهه!
  • أيهما الأفضل في التقبيل: جينيفر أنيستون أم أنجلينا جولي؟ وجيرارد بتلر يجيب!
  • جينيفر أنيستون تهرب من أنجلينا جولي..لكن النهاية!

Original Article

Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0

Comments

0 comments

سيلينا غوميز تنشر صورة جديدة على السرير وبدون مكياج وتُعلق: “أنا طوال الوقت”!

روبي تحتفل بعيد ميلادها الـ38.. رغم ابتعادها عن الغناء الجمهور لن ينسى “ليه بداري كده”!