, , ,

في العام 2018 هذه الثنائيات في الابراج سيكون حظها أفضل من غيرها !

التوافق في الابراج عادة شبه ثابت لا يتبدل وذلك لانه يستند على الخصال الاساسية في الابراج والتي هي ثابتة أيضاً. ولكن في المقابل هناك هوامش معينة تسمح لهذا التوافق بالتبدل بين عام وآخر وذلك حركة الكواكب تؤثر على شخصيات وتصرفات بعض الابراج.

توافق الأبراج في العام 2018.. أي سيكون نصيبك ؟

الحمل و الدلو

نسبة التوافق بين هذين البرجين مرتفعة في أي عام كان وليس فقط في العام ٢٠١٨ ولكن في العام الجديد النسبة هذه ستصل الى مستويات قياسية وذلك بحكم ان الحمل سيصل الى قناعة بانه عليه البحث عن شخص يبادله الاهتمام والحب واي جهد يضعه الحمل في العلاقة على الاخر ان يبادله بضعفها.. وهذا ما سيقدمه له الدلو. البرجان مغامران ويمكنها الاتفاق على غالبية النقاط الرئيسية والأساسية في العلاقة بينهما وهذه التوافق كما قلنا سيكون في أعلى مستوياته خلال العام الجديد.

العلاقة بين هذين البرجين ستكون قوية للغاية وأي ارتباط بينهما في العام الجديد سيؤسس لواحدة من اقوى العلاقات بين الابراج.

الثور والسرطان

عادة العلاقة هذين البرجين محفوفة بالكثير من المخاطر ولكن العام ٢٠١٨ هو فترة مثالية لإرتباط هذين البرجين بحكم ان السرطان سيبدأ بالخروج من قوقعته شيئاً فشيئاً كما ان الثور سيختبر عاماً يكون فيه أكثر ميلاً للإسترخاء من اي عام سبق. هذه الظروف ستؤسس لعلاقة قوية ومتينة للغاية بين هذين البرجين . نسبة التفاهم بينهما ستكون مرتفعة جداً وبالتالي الثور سيتمكن من فهم شخصية السرطان الحساسة والمحبة والسرطان سيقوم كل ما بوسعه للتعامل مع عناد الثور.

الجوزاء والدلو

لو كنا نتحدث عن أي عام اخر لقلنا بان هذه العلاقة هي ضرب من الجنون ولكن العام ٢٠١٨ هو الفترة المثالية لارتباط هذين البرجين، الجوزاء في العام ٢٠١٨ سختبر نشاطاً لا حدود له ولان الفرص ستنهمر عليه من كل حدب وصوب فهو سيتخلى عن تردده وبالتالي سيتمكن من حسم القرارات. هذا التبدل الجذري في الشخصية سيجعل الدلو يقع في حب الجوزاء.. فالمشكلة الاساسية التي كانت بين هذين البرجين هي ان الدلو لا يمكنه التعامل مع تردد الجوزاء بينما الجوزاء.

السرطان والحوت

الحوت والسرطان من الابراج التي يجب ان ترتبط ببعضها البعض في اي عام كان وليس فقط في العام ٢٠١٨. برجان مائيان يحبان الحب ويملكان قلوباً من ذهب. كل ما يريده كل برج من الابراج هو ان يحب وان تتم مبادلته الحب. الروابط بين هذين البرجين طبيعية وقوية بشكل تلقائي ولا تتأثر لا بتبدل الاعوام ولا بغيرها من العوامل لان العلاقة قائمة على نقطة غاية في الاهمية وهي فهم شخصية الاخر وتقديم ما يحتاج اليه.

الاسد والقوس

من العلاقات التي عادة ايضاً قد تصنف بانها ضرب من الجنون. ولكن العام ٢٠١٨ هو العام الذي يجد فيه القوس التوازن الذي لطالما بحث عنه وعليه سيكون في حالة تصالح تام مع النفس. كلاهما يحبان الحياة ومعاً خلال العام ٢٠١٨ هما قوة يعترف بها لانهما سيحققان المستحيل. في حال بنيت العلاقة على اسس متينة فان ارتباط الاسد والقوس سيؤسس لعلاقة جميلة جداً يمكنها ان تستمر بالقوة والزخم نفسه لوقت طويل.

العذراء والثور

كلاهما بحاجة ماسة لبعضهما البعض خلال العام ٢٠١٨ لان كل واحد منهما بحاجة الى شخص يوفر له الدعم المطلق لان العام الجديد سيأتي مع مجموعة من التحديات. في العام الجديد التواصل بينهما سيكون مثالياً وما سيجمعها سيكون على الصعيد العقلي قبل ان يكون على الصعيد العاطفي. وعليه العلاقة التي ستتكون بين هذين البرجين ستكون قوية للغاية.

الميزان والجوزاء

التوافق بين هذين البرجين مرتفع بشكل عام وهو سيصبح في ذروته في العام ٢٠١٨ وذلك لان كل منهما سيختبر تغيرات جذرية في حياته في العام الجديد. الميزان سيقرر واخيراً بانه حان الوقت للاهتمام بنفسه وسيضع نفسه في قمة لائحة الأولويات والجوزاء سيتخلى عن تردده وسيتحول الى شخص جديد ينفجر طاقة وحيوية. هذا التبدل سيجعل الميزان والجوزاء يلتقيان على نقاط مشتركة لم تكن موجودة من قبل. اي ان طبيعة العلاقة التي ستجمع بين هذين البرجين في العام ٢٠١٨ مختلفة كلياً عن العلاقة التي كانت تجمعها في الاعوام السابقة.

العقرب والسرطان

ايضاً من الابراج التي تعتبر نسبة التوافق بينهما مقبولة الى حد ما في اي عام كان وذلك لان العلاقات احيانا لا تحتاج الى شخصيتين قويتين. هذه العلاقة هامة جداً في العام ٢٠١٨ للعقرب اكثر مما هي هامة للسرطان . لان العقرب يحتاج في العام الجديد الى ايجاد الشخص الذي يمكنه ان يخلصه من كل شكوكه والذي يجعله يشعر بالراحة الداخلية والسلام. الابراج في الواقع توقعت للعقرب بان يعثر على هذا الشخص الذي يخلصه من كل شكوكه والذي يختبر معه علاقة مثالية.. ومن يعرف قد يكون هذا الشخص ينتمي الى برج السرطان.

القوس والحمل

علاقة مثالية بشكل دائم ولكنها في العام ٢٠١٨ ستتفوق على المثالية تلك لان كل من البرجين سيختبر عاماً سيبدله جذرياً. الحمل سيجد الراحة بعد معاناة طويلة، راحة عادة قد لا يجدها مع القوس بحكم انه برج يحب القفر من مكان لاخر بشكل دائم ولكن القوس كما سبق وقلنا سيجد التوازن في العام الجديد وهذا التوازن سيجلعه شخصاً جديداً يتحمل مسؤولية اقواله وافعاله. وهذه الجزئية ستجعله جذاباً بشكل اكبر للحمل فسابقاً كان الحمل ينجذب الى الجزئية المغامرة من شخصية القوس ولكن خلال العام ٢٠١٨ الانجذاب سيكون على كل المستويات .

الجدي والثور

ايضاً من الابراج التي تعتبر نسبة التوافق بينهما مرتفعة جداً في كل الاعوام ولكن العام ٢٠١٨ مثالي بشكل خاص وذلك لان الجدي سيكون في حالة مثالية للدخول في علاقة مع الثور بحكم انه سيتخلى عن الكثير من جديته. الجدي في العام الجديد سيبدأ بعيش حياته ويحاول قدر الامكان الاستمتاع بها والقيام بامور عادة كان يتردد قبل القيام بها. هذه التبدلات ستجعله اكثر جاذبية بالنسبة للثور الذي يعرف كيف يوازن بين الجدية والمتعة وهكذا العلاقة ان وجدت خلال العام الجديد ستكون مثالية وقوية.

الحوت والعقرب

نعم عادة كنا لننصح الحوت بالهرب فور رؤيته العقرب لان شخصية العقرب ستدمر الحوت ولكن كما قلنا العقرب في العام الجديد يبحث عمن يساعده على التخلص من كل شكوكه ومن جانبه السوداوي وهذا لا يمكن ان يحدث الا مع الطف برج هو الحوت. بشكل عام الحوت والعقرب يمكنهما فهم شخصية بعضهما البعض وذلك لان هذه الجزئية هامة جداً لكل واحد منهما وعليه لا يقدمان على الدخول في اي علاقة ما لم يتمكنا من القيام بذلك.

What do you think?

0 points
Upvote Downvote

Total votes: 0

Upvotes: 0

Upvotes percentage: 0.000000%

Downvotes: 0

Downvotes percentage: 0.000000%

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

بهاد الخلطة البسيطة لي شافت وجهك تنباهر بالبياض والصفاء لي فيه وبالحنيكات الموردين والسر 3 مكونات فقط

هذه هي توقّعات ماغي فرح للأبراج 2018 !